تدوينة

متى .. بتعطوني آيباد ؟

  “متى .. بتعطوني آيباد ؟”.. سؤال بدا مُضحكاً للحاضرين، وُجِه من قِبل طفلٍ يبدو في المرحلة الابتدائية إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم – حفظه الله – أثناء مؤتمر القمة الحكومية، والتي استغلها سموه للرد على أسئلة المواطنين بشكل مباشِر وأمام حشد كبير من أبرز قيادات الصفوف الأولى بالدولة. ثلاث كلماتٍ

تاريختدوينة

هناك كان لويس وهنا كان حسني .. هناك أتى نابليون وهنا من يأتي !!

  التاريخ قصصٌ وعِبر، فالقصصٌ تُدونُ وتحفظ لآلاف السنين لتتناقل من جيلٍ لآخر مصحوبة بتحليلات مختلفة لعِبرِها، فلا شك أن فهم واستيعاب الإنسان للعبر يختلف من زمنٍ لزمن، فقد يأوِلُ شخصٌ من القرن الخامس عشر حدثٌ عاشته البشرية قبل قرنه بخمسة قرون، ويصيب بتأويله ويستفيد من عِبره. بينما يأوِل آخر من القرن العشرون نفس الحدث

تاريخ

{ ويسألونك عن ذي القرنين }

  قَال تَعَالَى: { وَيَسْأَلُونَك عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُوا عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا } الآية 83 من سورة الكهف. أنزل الله عزوجل هذه الآيات من سورة الكهف بعد أن سأل اليهود النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن “ذي القرنين”، حيث ذُكرت بعض قصصه في كُتُبِهِم. وتعد قصة ذي القرنين من أكثر القصص المذكورة في

رياضة

احتراف الأندية .. أهو احتراف اللعبة، أم انحرافٌ عنها

      “يا إخوان، هل توافقون على إقرار لائحة الاحتراف وأوضاع اللاعبين؟” سؤال غيَّر مجرى الرياضة في الإمارات، ذلك السؤال الذي وجهه سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ورئيس الجمعية العمومية لكرة الإمارات آنذاك في يوليو 2006 لأعضاء الجمعية العمومية، وكان رد الأعضاء جميعاً: “نعم”. هكذا عَبَرت رياضة الإمارات أهم

خيال الكلماترواية قصيرة

طريق البحث عن حقيقة إفلاس الـ”همر”

    . طريقٌ طويلٌ وشاق، يحتاج جُهداً بدنياً ونفسياً كبيراً، قد نخسَرُ خلاله الكثير والكثير، إلا أنه ثمن “البحث عن الحقيقة” في زمنٍ كثُرت فيهِ الأكاذيب. كنت مُنذُ سنتـين قد اقـتـنـيتُ سيارةً تُعـد من أقوى السيارات من نوعها. “همـر” هو إسم سيارتـي، وربما تكون تلك المُقدمة أبلغُ وصفٍ نصِفُ فيِه السنين الأخيرة من حياة

تدوينة

بداية انطلاقة المدونة

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ فضاءٌ متسع يحوي ملايين الصفحات والمعلومات والأرقام المتزايدة في كل ثانية، بمئات اللغات الموجهة إلى كل البشر، لن تزيده صفحتي شهرةً ولن تضاعف عدد متصفحيه ولا أظنُها ستأثِر في سعته، هي ساحة لنثر بعض ما أمكنني تدوينه! جاءت فكرة إنشاء هذه الصفحة لتدوين بعضٍ مما يتناثر من أفكارٍ مرتبطة بأحداث تجري